وزارة التربية الكويتية تلغي خدمات ألف وافد

سياسة الاحلال تطيح بقرابة الـ ألف وافد بوزارة التربية الكويتية أثناء 5 شهور

تتجه وزارة التربية في دولة الكويت لإنهاء خدمات ما يقارب الـ 1000 وافد، منهم المدرس والاختصاصي الاجتماعي ومنفذ خدمة بنهاية الموسم الدراسي 2018-2019تطبيقا لسياسة الإحلال المتبعة منذ أعوام.

حيث يضع القطاع الإداري بـوزارة التربية الرتوش الأخيرة على كشوفات تحتوي أسماء المستغني عنهم من مستوظفين وافدين, ممن سيشملهم مرسوم الإحلال للموسم الدراسي الجاري 2019/2018، حيث تمت مخاطبة قطاعات الوزارة المتغايرة، من أجل التيقن من الأسماء، ورفع الكشوفات لاعتمادها من قيادييها.

مكرمة من أمير الكويت بخصوص المدنيين والوافدين : اضغط هنا

 

كما أن الوزارة في سبيلها إلى إتمام خدمات صوب 1000 مستوظف وافد، مقسمين ما بين 300 مدرس، و100 اختصاصي اجتماعي، و600 منفذ خدمة، لافتة حتّى الأسماء بعثت إلى الأنحاء التعليمية وقطاعات الوزارة، للتدقيق عليها وتحديد من سيشملهم الإحلال ذلك العام، والذي سوف يكون مع خاتمة حزيران 2019.

شروط إستقدام و إبعاد العمالة المصرية بالكويت وتوضيح هيئة القوى العاملة الكويتية : اضغط هنا

 

وأضافت المصادر أن قطاع التعليم العام يعمل في الوقت الحاليّ على تحديد أسماء المدرسين والمعلمات الـ300 الوافدين، الذين سوف يتم إتمام خدماتهم مع آخر العام الدراسي الجاري، حيث سوف يتم تحديدهم على حسب المواد الدراسية التي يتوفر فيها كوادر وطنية كافية لسد قلة التواجد، أو المتوقع تخرجهم من كليات التربية.


وأشارت حتّى مسؤولي إدارة التنسيق عقدوا مؤتمرا مع القطاع الإداري، لبحث موضوع الإحلال، وتحديد المواد الدراسية التي من الممكن أن يشملها العام القائم.

إنهاء خدمة الآلاف من الوافدين في الجهات الحكومية الكويتية : اضغط هنا

 

وأفادت أن إدارة الخدمة النفسية خاطبت هي الأخرى مراقبات الخدمة النفسية في الأنحاء التعليمية، التي سوف تقوم بدورها بتحديد أسماء الاختصاصيين الاجتماعيين الذين ستوضع أسماؤهم ضمن كشوفات الإحلال، حيث تم تقليل المطلوب إكمال خدماتهم من 200 إلى 100، بعدما تسبب الإحلال، الذي تم العام الزمن الفائت، في ندرة حاد في المدارس، لافتة حتّى إكمال خدمات الـ 600 منفذ خدمة سوف يكون من خلال إدارة الخدمات العامة بالتعاون مع إدارات الأنحاء التعليمية.

 

إستبعاد 2870 عاملا وافدا مخالفا منذ بداية 2018 بقرار من القوى العاملة الكويتية : اضغط هنا


وأفادت أنه في حال الانتهاء من مناقصة المساحة ستلجأ الوزارة إلى إتمام خدمات أغلب منفذي الخدمة الذين تم التعاقد معهم على نحو مباشر منذ نحو 8 سنين، بعدما تبنت الوزارة آنذاك آلية لتعيين منفذي الخدمة بدلاً من التعاقد مع مؤسسات خاصة لذلك الغاية، نتيجة ظهور معوقات ومشاكل خلال تطبيق تلك العقود من مؤسسات في هذه المرحلة.